[Skip to content]

Search our Site
طبيب على الإنترنتبوابة المعلومات عن السياحة الطبية للمرضى العرب
بحث سريع

ابحث عن طبيب أو عيادة أو شركة خدمات صحية في الخارج

.

أجهزة السمع ليست العلاج الكامل لفقدان السمع

أجهزة السمع

آدم شولبيرغ، مجلس أجهزة السمع، زميل في جمعية أخصائيي أجهزة السمع، كيوبكس

أجهزة السمع هي طريقة مهمة لإدارة فقدان السمع لكنها غالباً لا تكفي. في هذه المقالة، سيناقش آدم شولبيرغ أخصائي السمع الرئيسي في كيوبيكس، أهمية التأهيل السمعي وفهم التأثير النفسي لفقدان السمع على المريض.


لماذا تحتاج لاكثر من مجرد جهاز سمع لتحل فقدان السمع

يوجد اعتقاج خاطئ بأن أجهزة السمع هي الحل الكامل لمشكلة فقدان السمع. في الحقيقة، تحسين التواصل يتضن أسلوب تأهيلي طويل الامد تلعب به أجهزة السمع دوراً مهماً. حتى باستخدام أكثر المعدات تقدماً، لاتزال توجد حالات تحدث بها صعوبات في السمع.

اليوم، اجهزة السمع متطورة جداً وتوفر فوائد كبيرة لجميع أنواع فقدان السمع في جميع مواقف الاستماع.

لكن علاج فقدان السمع يتطلب مجموعة من اختبارات الصوت وبرنامج تأهيل كامل مبني على الفهم المعمق للنظام السمعي وتفهم واقع أن فقدان السمع يؤثر على قدرة الشخص على التواصل.


فهم كيفية تعامل الإنسان مع المعلومات التخاطبية هو أمر مهم

تحسين جودة الحياة من خلال أفضل حلول السمع باستخدام أحدث التكنولوجيا دائماً هو أمر مهم. التواصل هو اكثر ما يهم معظم الناس والتخاطب والاستماع والفهم هي أمور أساسية للتواصل. فهم كيفية تعامل الإنسان مع المعلومات التخاطبية يجب اختباره لتقييم الإدراك التخاطبي والتمييز. قياس الإدراك التخاطبي بمستويات عرض مختلفة يمكن أن يوفر معلومات بشأن الأداء التواصلي للشخص.

تركيب جهاز السمع يوفر فرصة اختبار عالم الصوت لكن كيفية معالجة الشخص للصوت تحدد نجاح الاستماع. ذا الإضافة إلى تقبل الشخص للنقص في السمع واستعداده للخضوع لعملية التاهيل هو أمر مهم عند وضع برنامج مناسب للعلاج. بدون هذا، الإمكانية الكاملة لاجهزة السمع الحديثة قد لا يتم إدراكها.


تدريب تحسين الاستماع والتواصل يزيد من مهارة التواصل والاستماع

تدريب تحسين الاستماع والتواصل هو برنامج كمبيوتر تفاعلي غير مكلف مبني في البيت مصمم لتحسين السمع لدى البالغين خلال عملية تركيب جهاز السمع ويوفر استراتيجيات السمع ويبني الثقة بالنفس ويعالج التغييرات الإدراكية.

تدريب تحسين الاستماع والتواصل مثبت عيادياً أنه يطور مهارات التواصل والاستماع بنسبة 45%.

التلميذة أديل نيكود تشرح كيف ساعدها تدريب تحسين الاستماع والتواصل: "أنا أحضر محاضرات كثيرة وكنت أخاف عندما يبتعد المحاضر عن الميكروفون. كنت أفكر في نفسي ‘لن اسمع شيئاً الآن’. بعد ان تلقيت تدريب تحسين الاستماع والتواصل، تعلمت أن أتوقف عن ذلك التفكير وأستمر في التركيز على ما يقوله المحاضر. أصبحت الآن أكثر انتباهاً وقد تحسنت ثقتي بنفسي... أعرف أنني أسمع أكثر مما كنت أسمعه قبل التدريب".


استخدام النموذج التحفيزي في مؤسسة آيدا لتحقيق نتائج أكثر إيجابية

مؤسسة آيدا هي مؤسسة تعليمية غير هادفة للربح مهمتها أن تبني فهماً أفضل للديناميكا البشرية المتعلقة بفقدان السمع. النموذج التحفيذي لديهم يشجع المرضى لتغيير أسلوب حياتهم للحصول على نتائج أكثر إيجابية. قبل أن يبحث الأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع عن المساعدة، يجب أن يصلوا أولاً (أو شركائهم) إلى مستوى كافٍ من الوعي عن مشاكل التواصل الاجتماعي والشخصي في حياتهم اليومية. المريض المتحفز لتحقيق التطور من المحتمل أكثر ان يثابر وأن يحقق أفضل نتائج. بالمقابل فإن المرضى غير المتحفزين للتغيير على الأرجح لن يحققوا نفس النتائج.


اتباع برنامج إدارة الطنين

برنامج إدارة الكنين باستخدام مجموعة من خيارات الإدارة يمكن أن يتم تصميمه لتجهيز المريض بالعلم والمعلومات والتكنولوجيا والمهارات المطلوبة لإدارة تأثير الطنين على جودة حياتهم العامة. قد يتضمن ذلك استخدام علاج الصوت والاستشارة النفسية المبنية على علاج تدريب الطنين وقواعد علاج السلوك الإدراكي وتقنيات الاسترخاء.

للمزيد من المعلومات عن خدمات كيوبكس، من فضلك قم بزيارة الموقع على www.cubex.co.uk

 

أجهزة السمع

لمحة عن الكاتب

آدم شولبيرغ درس في المستشفى الملكي الوطني للأذن والأنف والحنجرة، شارع غرايز إن عام 1980 وتأهل كأصغر اخصائي في مساعدة السمع في المملكة المتحدة. في عام 1984 كان مشترك في غدارة عيادة مساعدة السمع في مدريد باستخدام "ساتلايت" في شمال وجنوب اسبانيا، بينما أسس نفسه في عيادة المملكة المتحدة أيضاً.

أصبح آدم مدير كيوبكس عام 1995 عندما انتقلت الشركة المبنية في لندن إلى المبنى الأحدث في شارع نيو كافنديش وحيث لا يزال يوفر الاستشارة الخاصة والمشورة والمساعدة.

آدم هو عضو في الجمعية البريطانية لاخصائيي مساعدة السمع والأكاديمية الأمريكية للسمع وزميل في الكلية الملكية للطب و هو أيضاً عضو في مؤسسة آيدا. لقد أسس عيادة السمع في نيبال وهو مسؤول عن تسهيل وتدريب والإشراف على 7 عمال في جمعية الأذن واكثر من 700 متطوع


Get a quote

أحصل على سعر

إذا كنت مهتما في العلاج في الخارج ، أكمل نموذج الإستفسار التالي وستحصل على ردود من أكثر من ثلاثة مقدمين رعاية صحية

أحصل على سعر

View this page in English